التحديات

تعتمد أنظمة الإنتاج الفلاحي الأوروبية الحالية بشكل كبير على واردات البروتين لتغطية الاحتياجات الغذائية لتربية الأحياء المائية والحيوانية وكذا الاستهلاك البشري. وينطبق هذا الوضع بشكل خاص على منطقة البحر الأبيض المتوسط، حيث يؤدي الجفاف والاختلال البيئي إلى تفاقم مشكل الاكتفاء الذاتي لسلاسل التوريد التقليدية للبروتين. لهذه الأسباب، هناك حاجة ملحة لدول الاتحاد الأوروبي لمصادر بروتين بديلة وفعالة وحيوية ومنتجة محليا.

تفاصيل المشروع

الحلول

تنتج معظم الأنظمة الفلاحية كمية كبيرة من الماشية ومخلفات المحاصيل، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المنتوجات الثانوية.

تشير التقديرات إلى أن %27 من الأنشطة الفلاحية تنتج سنويا حوالي 1.6 مليار طن من الكتلة الحيوية غير المستغلة على الصعيد العالمي، والتي تقدر قيمتها بـ 750 مليار دولار أمريكي. وعلى نحو مماثل، يتم إهدار ثلث الأغذية المنتجة للاستهلاك البشري. وتمثل هذه الخسائر مجموعة كبيرة من الموارد غير المستغلة والمقدرة بأقل من قيمتها الحقيقية.

يهدف المشروع CIPROMED إلى تفعيل مجموعة متكاملة من الطرق بعد التحقق من فعاليتها وتوسيع نطاقها، لاستعادة كمية كبيرة من هذه الكتلة الحيوية. في هذا السياق سيتم انتاج البروتينات من مخلفات الزراعة والصناعة الغذائية (على سبيل المثال، بقايا ومخلفات التقطير، وبقايا البذور الزيتية) والحشرات والطحالب المجهرية والكتلة الحيوية للبقوليات، بينما ستنجح طرق التخمير في تعزيز توافر البروتينات البديلة.

الحلول الممكنة

دمج انتاج البروتينات في أنظمة الإنتاج الحيواني وتربية الأحياء المائية واستخدامها مباشرة من أجل الاستهلاك البشري.
دمج انتاج الحشرات والطحالب المجهرية ومخلفات الصناعات الغذائية والخضر في الغذاء والأعلاف في إطار تعزيز الاقتصاد الدائري.
استخدام تقنيات الاستخلاص والتعديل والتركيب والمعالجة الجديدة لضمان الإنتاج المستدام اقتصاديًا وبيئيًا للبروتينات عالية القيمة.
تعزيز تربية الحشرات كمصدر غذائي بديل واعد لتغذية الحيوانات وجعلها صالحة للاستهلاك البشري.
Legumes like lupins and faba beans are rich in proteins and can be promising sources for food and feed.
استعمال القطاني مثل الترمس والفاصوليا الغنية بالبروتينات كمصادر واعدة للغذاء والأعلاف.
استخدام تقنية التخمير للمساعدة في ضبط وظائف البروتينات وتوفير اقتصاد دائري يوفر فرصا جديدة للشغل.

النتائج والتأثيرات

النتائج المتوقعة

  • يهدف المشروع إلى تقليل اعتماد دول البحر الأبيض المتوسط على مصادر البروتين المستوردة ومساعدة الدول المشاركة على الاعتماد بشكل أكبر على مصادر غذائية منتجة محليًا.

  • يهدف إلى تعديل إنتاج بروتينات جديدة تتوافق مع خصائص دول حوض البحر الأبيض المتوسط، وإنشاء سلسلة قيمة جديدة للبروتين البديل ونظام إنتاج جديد قابل للتطبيق اجتماعيًا واقتصاديًا ومستدامًا بيئيًا في بلدان البحر الأبيض المتوسط.

  • سيتم استنباط تصورات وآراء المستهلكين حول الأنواع الجديدة من الأغذية والأعلاف في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مع الأخذ بعين الاعتبار أيضًا الخصوصيات الدينية والثقافية والاختلافات الديموغرافية لكل دولة مشاركة في المشروع.

  • يرتكز المشروع على تحسين صحة الإنسان من خلال تصميم وتقييم الأنظمة الغذائية البديلة القائمة على البروتينات والتي تستهدف الجهاز الأيضي والمناعي وتعزيز صحة الإنسان.

على عكس الزراعة التقليدية، فإن إنتاج أنواع الحشرات والطحالب المجهرية غير ذاتية التغذية الأكثر شيوعًا والتي يتم تربيتها باستعمال المنتجات الثانوية يساهم في خفض كبير من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري (أقل بنسبة 30-50٪). وبالتالي، يكون لهذا المشروع تأثير بيئي أقل ويساهم في التقليل من حدة الاحترار العالمي.

سيتعين على دول البحر الأبيض المتوسط أن تتحول إلى أنظمة زراعية ذات استخدام أكثر فعالية للموارد الطبيعية.

يضم ائتلافCIPROMED سبعة عشر شريكًا يمثلون عشرة دول، من بينهم ثمانية شركاء صناعيين وثمانية شركاء يمثلون مؤسسات جامعية و معاهد للبحث. يضم الائتلاف خبراء من ميادين مختلفة تشمل التكنولوجيا الحيوية والزراعة وتربية الأحياء المائية والهندسة الغذائية والإنتاج الغذائي، بشراكة مع المجتمع المدني من خلال الاستغلال الواسع النطاق للنتائج، بهدف ضمان توفير مصادر البروتينات المستردة لتغطية الاحتياجات الغذائية لتربية الأحياء المائية والحيوانية وكذا الاستهلاك البشري داخل المنطقة المتوسطية وخارجها.